الانتقال الى المحتوى الأساسي

كلية العلوم بفرع الفيصلية

تفاصيل الوثيقة

نوع الوثيقة : رسالة جامعية 
عنوان الوثيقة :
راسة وبائية وطفيلية ونسيجية مرضية على داء الأكياس المائية بين الحيوانات المحلية المذبوحة في جدة
Epidemiological , parasitological and histopathological studies on hydatidosis among inbred slaughtered animals in Jeddah
 
لغة الوثيقة : العربية 
المستخلص : يعتبر داء الأكياس المائية (hydatidosis ) واحداً من أهم الأمراض الطفيلية الخطيرة التي تنتقل من الحيوانات آكلات اللحوم كالكلاب إلى الإنسان مسبباً تدهورا في حالته الصحية وأيضا تنتقل إلى الحيوانات آكلات الأعشاب مسبباً خسارة اقتصادية كبيرة في إنتاجية اللحوم وإنخفاض جودتها وقيمتها ونظراً لتزايد اقتناء الكلاب في المنازل و كثرت تربيتها في الآونة الأخيرة مع خطورة إصابتها بالعديد من الأمراض الطفيلية مثل داء الأكياس المائية فإن الدراسة الحالية تهدف إلى :1-توفير رؤية واضحة عن مدى انتشار مرض الأكياس المائية في الحيوانات المحلية والمستوردة المختلفة وذلك بعمل زيارات ميدانية لمسلخ جدة الشمالي لمدة عام ابتداء من شهر يناير عام 2009إلى شهر يناير عام 2010م ثم تدوين بيانات الإصابة وإخضاعها إلى دراسات إحصائية .2- عمل دراسة طفيلية و دراسة مرضية نسيجية على بعض الأعضاء المصابة بالأكياس المائية مثل الكبد والرئة . أوضحت النتائج أن هناك إختلافات ذات دلالة معنوية في نسب الإصابة بين أنواع الحيوانات المحلية والحيوانات المستوردة وبين كونها محلية أو مستوردة وأن الضأن والماعز هي أكثر الأنواع إصابة بين الحيوانات وأن الإصابة الإجمالية بلغت 1.36% بين الحيوانات الملحية المذبوحة وبلغت 0.42% بين الحيوانات المستوردة المذبوحة. كما أوضحت النتائج أن الإختلافات الموسمية لها تأثير ذو دلالة معنوية على نسب الإصابة , وأن أكثر الأعضاء إصابة هو الكبد يليه الرئة . أثبتت نتائج الدراسات الطفيلية أن شدة إصابة الكبد أعلى منها في الرئة و أن تواجد الأكياس الصغيرة كان أكثرها في الكبد بينما الأكياس الكبيرة كانت في الرئة وكانت أكثر الأكياس خصوبة وحيوية هي المستخرجة من الضأن خاصة في الكبد وبالدراسة التجريبية إتضح أن الرؤوس الحية بالأكياس الخصبة المستخرجة من الماعز كانت أكثر فاعلية في إحداث العدوى بفئران التجارب عنها من رؤوس الأكياس الخصبة المستخرجة من الجمال.أوضحت نتائج الدراسة النسيجية المرضية حدوث تليفات بالنسيج الكبدي ,تنكرز بالخلايا الكبدية مع الأنتفاخ العكر ,و التغيرات الدهنية .وفي الرئة أوضحت النتائج حدوث تليفات بالنسيج الرئوي مع تأثر الحويصلات الهوائية (الإنخماص , النفاخ الرئوي ) وبذلك يتضح أن إنخفاض معدل الإصابة بداء الأكياس المائية في هذه الدراسة يؤكد إنتشار الوعي الصحي بين المواطنين كما يؤكد صرامة القوانين المتخذة من أمانة محافظة جدة. ونوصي بإستكمال الدراسة على التعرف على أنواع سلالات الطفيل حيث أن لها دور هام في وضع برامج دقيقة للتحكم والسيطرة على المرض كما نوصي بتكرار عمل هذه الدراسات الوبائية على فترات متعاقبة للإحاطة بانتشاره وبمدى نجاح هذه البرامج. 
المشرف : أ.د. امال الشافعي 
نوع الرسالة : رسالة ماجستير 
سنة النشر : 1432 هـ
2011 م
 
عدد الصفحات : 235 
المشرف المشارك : أ.د. فوزية طوله 
تاريخ الاضافة على الموقع : Wednesday, November 16, 2011 

الباحثون

اسم الباحث (عربي)اسم الباحث (انجليزي)نوع الباحثالمرتبة العلميةالبريد الالكتروني
مسلمة نعيم السلميAlsolima, Muslimah Naimباحث رئيسيماجستير 

الملفات

اسم الملفالنوعالوصف
 31260.docx docx 

الرجوع إلى صفحة الأبحاث