الانتقال الى المحتوى الأساسي

مركز النشر العلمي

تفاصيل الوثيقة

نوع الوثيقة : مقال في مجلة دورية 
عنوان الوثيقة :
واقع ومستجدات الفرص الوظيفية في الأجهزة الحكومية بالمملكة العربية السعودية دراسة تطبيقية على عدد من خريجي وخريجات جامعة الملك عبدالعزيز
Reality and Development of Employment Opportunities in Public Sector in Saudi Arabia
 
الموضوع : إدارة عامة 
لغة الوثيقة : العربية 
المستخلص : إن ظاهرة التوظيف وتكدس العمالة هاجس كبير يقلق كثيرا من دول العالم، وقد زادت هذه الظاهرة حدة بعد تزايد أعداد الخريجين من الجامعات والمعاهد والمدارس المتخصصة ودخول المرأة كمنافس جديد للرجل في مجالات عمل كثيرة كانت في الماضي حكرا للرجل دون النساء، خصوصا في بعض دول العالم النامي. وللأهمية التي تمثلها هذه الظاهرة، وتأثيرها الكبير على فرص العمل المتاحة للمواطن من الجنسين، فقد رأى الباحث ضرورة دراسة هذه الظاهرة والبحث عن المستجدات التي طرأت على عملية التوظيف في القطاع العام حيث أخذت أعداد الخريجين من الطلبة والطالبات تزيد، وأصبح أعداد طالبي العمل الحكومي يتزايد يوماً بعد آخر مما شكل عبئا وظيفيا وماليا على كثير من دول العالم، ومن ضمنها المملكة العربية السعودية التي أخذت تعاني من هذه الظاهرة وأثارها حديثاً. وحى لا تتفاقم المشكلة وتتشعب جوانبها كان لا بد من البحث عن أسبابها وأبعادها ومن ثم إيجاد وسائل وسبل موضوعية لمعالجة مثل ذلك. وعلى ضوء البيانات والمعلومات التي قامت عليها الدراسة، اتضح أن أعداد الخريجين والخريجات يتزايد يوما بعد آخر ولا يقابل تلك لزيادة الكبيرة في أعداد الخريجين إلا زيادة قليلة جدا من الوظائف المتاحة في القطاع العام، وإذا توافر شيء من هذه الوظائف نلاحظ أن البعض من هؤلاء الخريجين يتردد في قبولها لأسباب عديدة، لعل أهمها : بعد مكان الوظيفة عن موقع إقامة الخريج أو الخريجة، أو لكون الوظيفة لا تحقق رغبات وطموحات الكثير منهم، أو ا،ها ذات مزايا معنوية ومردود مادي قليل وغير مجز. كما أن الإقبال على وظائف القطاع العام لأسباب عديدة من أهمها: الاستقرار والضمان الوظيفي والمزايا التقاعدية التي لا زالت تفتقدها معظم أجهة القطاع الخاص، وأحيانا الرواتب والمزايا المالية الأخرى ونظام العمل مقارنة بنظام الخدمة المدنية. إضافة إلى الوضع الاجتماعي الذي يتمتع به شاغلوا الوظائف الحكومية وتفضيل الأسر العمل الحكومي عن العمل الخاص. لأجل هذه الأسباب وغيرها كان التركيز في هذه الدراسة على بحث قضية التوظيف في القطاع العام وإيجاد سبل استيعاب العمالة الوطنية من خريجي الجامعات وغيرهم، لهذا تمكن الباحث من الوصول في نهاية هذه الدراسة إلى قناعة تامة بضرورة إيجاد الحلول المناسبة لذلك، وهذا ما تطرقت إليه الدراسة في ختام التحليل الإحصائي للنتائج الميدانية، حيث توصلنا إلى العديد من الاستنتاجات التي ساعدت كثيراً اقتراح العديد من التوصيات الهامة التي يمكن أن تعمل على التخفيف من حدة ندرة الفرص الوظيفية في القطاع العام، والبحث عن بديل مناسب يحد من الإقدام الكبير من الخريجين والخريجات، واقتراح وسائل وطرق لرفع كفاءة وأداء الخريجين والخريجات، واقتراح وسائل وطرق لرفع كفاءة وأداء الخريجين لكي يجدوا فرصا وظيفية مناسبة سواء في القطاع العام أو الخاص، مع التركيز على توجيه وإعادة النظر في سياسة التعليم العالي والفني والمهني وتكييفه بطريقة تجعله أكثر انسجاما مع احتياجات الفترة القادمة، وكذلك معالجة بعض السلبيات الاجتماعية كالنظرة الدونية لبعض المهن والحِرف في القطاع الخاص لغرض جذب وتوجيه فائض العمالة الكبير إلى هذه الأعمال وغيرها. وأخيرا ركزت الدراسة على أهمية وضرورة الاهتمام بعمل المرأة وإيجاد سبل ووسائل أفضل لعملها. 
ردمد : 1319-0997 
اسم الدورية : مجلة الاقتصاد والادارة 
المجلد : 8 
العدد : 1 
سنة النشر : 1415 هـ
1995 م
 
نوع المقالة : مقالة علمية 
تاريخ الاضافة على الموقع : Sunday, October 11, 2009 

الباحثون

اسم الباحث (عربي)اسم الباحث (انجليزي)نوع الباحثالمرتبة العلميةالبريد الالكتروني
علي مشهور السفلانALI M. AL-SAFLANباحث  

الملفات

اسم الملفالنوعالوصف
 21687.pdf pdf 

الرجوع إلى صفحة الأبحاث